شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
مفاضلة في البخل
لا أدري إن كان القارىء الفاضل قد لاحظ أن كثيراً من الإخوانيات الشعرية تجري بين الشعراء وأصدقائهم على هامش الطعام والولائم والبخل أو الجود فيها، حتى ليخيّل للقاريء أو السامع أن جلّ ما يقولونه فيما بينهم لا يمسّ شيئاً غير الأكل وملأ البطون. إنه على كل حال الميدان المفضّل في أدب الفكاهة العربي، فقبل كل شي لم تصل هذه الفكاهة ذروتها كما وصلت عند أشعب الطماع. للإخوانيات الجوعية، أو الجوعيات الإخوانية، سجل مديد في أدبنا انعكست صفحات منه في هذا الكتاب.
لمع نجم الشاعر محمد الأسمر في مصر في الثلاثينات والأربعينات، ورغم ارتباطه مهنياً وروحياً بالأزهر حيث تعلّم وعلّم وتولى إدارة مكتبته الزاهرة لسنوات عديدة، فإنه ولع بالكثير من الشعر "الحلمنتيشي"، والواقع أن كثيراً ما ارتبط الظرف بالفقه والدينيات، واتصل محمد الأسمر بصداقة حميمة مع زميله الشاعر محمود غنيم، وكانت زمالة تداخلت فيها عناصر شبه كثيرة، فمحمود غنيم كان كذلك من الظرفاء المتدينين وقال الكثير من الشعر الهجائي البريء الذي داعب فيه أصحابه وأصدقاءه، وبعين الوقت نشر ملاحم شعرية تتغنى بأمجاد الإسلام. زار محمد غنيم صديقه محمد الأسمر وخرج من بيته جائعاً لم يذق من زاده غير فنجان قهوة باهت، فبعث إليه في اليوم التالي بقصيدة ضمنها بعض النصح الخالص والوصايا الطيّبة:
صم إذا ما الضيف جاءك
وامنح الضيف عشاءك
واجعل الصوف غطاء الضـ
ـيف والسقف غطاءك
لا تضن زادك في الشعـ
رى وفي المريخ ماءك
يا صديقي قد فحصنا
ك، فكان البخل داءك
خذ نقيع الجود واشربـ
ـه تجد فيه دواءك
أنت بالبخل مريض
نسأل الله شفاءك!
وصلت الوريقة يدي محمد الأسمر فهاله ما رأى فيها من سيد العيوب، البخل، فأخذ الورقة والقلم وكتب يردّ على صاحبه قائلاً:
يا صديقي أنت في شعـ
ـرك لـم تلبـس رداءك
يا كريم العصر ما أجمـ
ـل في الجو ادّعاءك
شدّ ما أبقيت شيطا
ن قوافيك وراءك
قد عرفناك صغيراً
وتبينا سخاءك
فاحمد الله على الستـ
ـر ولا تكشف غطاءك
صرت "محموداً" جديداً
بعد ما داويت داءك
فأطال الله للجو
د الكلامي بقاءك
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1196  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 33 من 76
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج