شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
للحبّ أخلاقٌ
قالت: حَسِبْتُكَ مَنْهَلاً عَذِبا
وإذِ اقتربتُ: وَجَدْتُه لَهَبا!
ما كان أشقاني بأَخْيلَتي
لمّا حَسِبْتُ ترابَكَ الذَهَبا!
وجعلتُ من عينيكَ لي وَطَناً
فوجدتُ فيهِ النفيَ والرُعُبا
وَظَنَنْتُني لحناً لأُغنيةٍ
في كلِ بيتٍ أسكبُ الطَّرَبا
قد كنتَ من عينيَّ كحلَهُما
والضوءَ، كنتَ لخافِقي عَصَبا
وربابةً للوجدِ ما عرفَتْ
صمتاً، ولم أعرفْ بكَ الغَضَبا
أوْقَدْتَ بي للعشقِ محرقةً
وَجَعَلْتَني في نارها حَطَبا
ما اعْتَدْتُ من شَفَتيكَ صَمْتَهما
يوماً، ومن عينيكَ مُنْقَلَبا
إني أُحِبُّكَ مِلْءَ عاطفتي
فكأنَّ حبَكَ في دمي سُكِبا
أكْرَمْتَني جُرْحاً يُؤَرِّقُني
وأنا التي أَكْرَمْتُكَ الأَدَبا
أَطْعَمْتَني للنارِ لا سببٌ
مني، فليتَكَ تذكر السَبَبا
يا شاعراً يغفو بأَوْرِدَتي
قلْ لي "أحبكِ" واترك اللَعِبا
حسناءُ: لم أنكرْ مَوَدَّتَنا
لكنَّ جرحَ الكبرياءِ نَبا..
للحبِ أَخْلاقٌ، وأَوَّلها
أنْ لا يكون الكأسَ والحَبَبا
ما العشقُ والطاعونُ في وطني
طَحَنَ الهوى والعُشْبَ والعَرَبا؟
أّظَنَنْتِني قلباً بلا شَغَفٍ
وبأنني لم أعرف الوَصَبا؟
أَحْبَبْتُ حتى نَزَّ من شفتي
قلبي، ومن أضلاعِهِ وَثَبا
أنا "دجلة" للحبِ ما نَضُبَتْ
يوماً، وقلبي "كالفراتِ" صِبا
كان الهوى كأساً وفاتنةً
قلبي، وحين أَتَيْتُهُ: رَهُبا
لولاه لم أعزفْ على وَتَرٍ
ولما جعلتُ من الحَصى عِنَبا!
ولما كتبتُ قصائداُ سكرتْ
فيها الحروفُ فأَسْكَرَتْ كُتُبا
أيامَ كان العيشُ في وطني
زهواً فلم نعرف به سَغَبا
لكنّما الأحلام أثْكَلَها
فردٌ أباح الحِقْدَ والرِّيَبا
قَتَلَ الزمانَ بنا.. فيا زَمَناً
ما ضَمَّ "شوّالاً" ولا "رَجَبا"
فكأنما الأيام قاطبةً:
"تموز" أو "نيسان"… واعَجَبا!
* * *
حسناءُ ما يُغْرِيكِ في رجلٍ
شَربَ القذى وَتَطَبَّعَ اللَهَبا؟
حسناء عذراً، ليس من خُلُقي
أنْ أَدَّعي فيكِ الهوى كَذِبا..
أهواكِ؟ لا لا، لن أُجِيبَ أنا
فَلْتَسْألي عينيكِ والهُدُبا
وَسَلي عذاباتي.. سلي أَرَقي
وَسَلي الدروبَ فرشْتُها تَعَبا
وسلي المنافي حيث تعرفني
مُتَشَرِّداً حيناً، وَمُغْتَرِبا!
حَطَّمْتُ قيثاري ومائدتي
وَرَمَيْتُ كأساً بعدُ ما شُرِبا
وفتحتُ جرحاً كان مُنْدَمِلاً
وأقمتُ دون صبابتي حُجُبا
فحملتُ قنديلي وَمِجْرَفَتي
ما خِفْتُ جلاداً ولا نُوَبا
ثأْراً لِوِأْدِ الخبزِ في وطنٍ
أضحى لِقَيْحِ رزيئةٍ قِرَبا
ولأَلْفِ مذبوحٍ جريمتُهُ
أنْ رَتَّلَ القرآنَ وانْتَحَبا
لمؤذِّنٍ في الحيِّ يوقظُنا
فجراً، وفي محرابِهِ صُلِبا (1)
و"لشاكر الجوعان" من سَغَبٍ –
كان الرغيفُ ببيتِهِ كَرَبا (2)
ما أَتْعَبَتْني ريحُ فاجعتي
لكنما الجلاّد قد تَعِبا
لي كبرياء لا يُحَطِّمُها
قَيْدٌ، وحسبي من غدي سَبَبا
حسناء عذراً، ليس يشغلني
عشقٌ ولستُ بطالبٍ رُتَبا
لو كان لي بيتي ولي وطني:
لم أتخذْ غير الهوى نَسَبا
* * *
 
طباعة

تعليق

 القراءات :812  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 13 من 26
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الجمعية النسائية الخيرية الأولى بجدة

أول جمعية سجلت بوزارة الشئون الاجتماعية، ظلت تعمل لأكثر من نصف قرن في العمل الخيري التطوعي،في مجالات رعاية الطفولة والأمومة، والرعاية الصحية، وتأهيل المرأة وغيرها من أوجه الخير.