شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
حفل التكريم
(( كلمة الإفتتاح ))
عريف الحفل: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله الذي توحَّد بالحمد لنفسه، والصلاة والسلام على خير خلقه، وخاتم رسله سيدنا ونبينا وقدوتنا محمد وعلى آله أجمعين وصحبه.
أصحاب الفضيلة والمعالي والسعادة..
الأخوة الحضور، محبي الاثنينية..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ها نحن نلتقي بحضراتكم مجدداً في اثنينية الحب والوفاء، لتحتضننا هذه الدار العامرة، ونواصل سوياً التكريم والاحتفاء بعلمائنا ومفكّرينا وأدبائنا وأعلامنا، واليوم ينتابني شعور غريب وعجز في لغتي وأدواتي التعبيرية وأنا أشارك مع حضراتكم في تكريم رجل عظيم من رُوّاد الإعلام في بلادنا، وكم سمعت عنه شخصياً من والدي -رحمه الله- الذي كان سعادة ضيفنا الأستاذ عباس فائق غزاوي فارس هذه الليلة أستاذاً لوالدي -رحمه الله- فعذراً سيدي إذا لم أُحسن تقديم هذه الاثنينية بما يليق بمكانتكم في نفسي، وعلى بركة الله نبدأ أمسيتنا بتلاوة آيٍ من الذكر الحكيم للقارئ الشيخ عبد الله قمر.
 
(( تلاوة مباركة ))
 
عريف الحفل: أيها السادة اسمحوا لي بداية أن أقرأ على حضراتكم نبذة من السيرة الذاتية لسعادة الإعلامي والسفير عباس فائق غزاوي ضيف هذه الليلة.
 
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1489  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 23 من 145
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج