شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
لا أبْتغِي إلاَّ الْتفاتا
يَا مَنْ أَوَدُّ لَوْ أَنَّني
سوْطٌ تُحَرِّكْهُ يَمينُهْ
وَأَوَدُّ لَوْ أَنِّي عَقِيدَتُهُ المكِينةُ أو يقينُهْ
وَأَوَدُّ لَوْ أَنِّي هُدا
هُ إذَا رَسَا فيهِ مَكِينُهْ
وَأَوَدُّ أَنِّي ظِلُّهُ
أَحْمِي خُطَاه ولا أُدِينُهْ
وَأَوَدُّ أَنِّي سَيْفُهُ
أُرْدِي عِداه، ولا أَخُونُهْ
وَأَوَدُّ أنِّي مَعْقِلٌ
يَلْقَاه من قَلْبِي أمِينُهْ
وَأَوَدُّ لَوْ أَنِّي السَّريرَةُ، لا تَغُشُّ، ولا تَمِينُهْ
وَأَوَدُّ لَوْ أَنِّي المَنَامُ له، إذ أرَقَتْ جُفُونُهْ
وَأَوَدُّ لَوْ أَنِّي الوِفَاءُ، يَصُونُه مِمَّا يَصُونُهْ
وَأَوَدُّ لَوْ أَنِّي كَتَا
جٍ، زانهُ فيما يَزِينُهْ
* * *
يا مَنْ حَلاَ لِلْقَلْبِ مُرْ
رُ الصَّابِ فيه وهان هُونُهْ
واستعذبتْ نفسي الهوَى
من أجْلِهِ، وبَدَا كمِينُهْ
الحرْبُ أنْتَ حُسَامُهَا
والصُّلْبُ أنْتَ لَه تُلِينُهْ
والجُودُ أنْتَ له أبٌ
يَعتزُّ في يده جَنِينُهْ
* * *
لا العِلْمُ، لا الأدب الرفيعُ، ولا البيانُ ولا ثمِينُهْ
كلاَّ، ولا رُتَبُ الكَمَا
لِ، ولا الدَّهاءُ ولا فُنُونُهْ
أدْرَكْتَها، وحَوَيْتَهَا
كاللَّيْث حَفَّ به عَريْنُهْ
أنا مَنْ يُحِبُّكَ لا يُريدُ سوى رضاك فَيَسْتَلِيْنُهْ
لا أبْتَغي إلاَّ الْتِفا
تاً منك، تَرْمُقُنِي عُيُونُهْ
أبْغي لَكَ العُمْرَ الطَّوِيلَ، تزِيدُ من عُمْرِي سِنُونُهْ
أبْغي لكَ المجد الأثيلَ، تَطُول -كُلَّ مدى- قُرُونُهْ
أبْغي حياتَكَ مثل بُسْتان، تَحَدَّى ما يَشِيْنُهْ
قد غَنَّتِ الأطْيَارُ فيهِ وقد تَضَوَّع يَاسمِينُهْ
لو كان يُعْبَدُ غير دَبِّ قد مضت فينا شُؤُونُهْ
لمَحضْتُ كُلَّ تَبَتُّلي
ما كان مِنْهُ وما يَكُونُهْ
لكَ، شاعراً بِالْعَجْزِ، والتَّقْصير، تُرْهِقُني دُيُونُهْ
* * *
ماذا سَتَفْعَلُ في فُؤَا
دٍ أنْتَ فِطْرَتُهُ ودِيْنُهُ؟!
 
طباعة

تعليق

 القراءات :890  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 8 من 288
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج