شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
للشاعر الأستاذ حسن عبد الله القرشي (1)
ـ 1 ـ
((تحية إلى الفرسان))
أنشد الأستاذ الشاعر حسن عبد الله القرشي قصيدة عصماء، مشاركة منه في الاحتفاء بفرسان الجائزة فقال:
بسم الله الرحمن الرحيم.. تحية تقدير إلى فرسان الكلمة عبد الله الفيصل، أحمد عبد الغفور عطار، طاهر عبد الرحمن الزمخشري.
من رؤى الأجيال من أقصى الحقب
كانت العلياء للحر الطلب
وحميد الذكر ميراث الأولى
بالحسام العضب فازوا بالكتب
الحواريون في أفعالهم
والمثاليون في عليا الرتب
ركزوا فوق الذرى راياتهم
واستطابوا في السرى أعتى نصب
عَمّروا بالفتح أقطار الدنا
فإذا الباغون منهم في الذنب
من سنى الحكمة صاغوا جوهراً
ومن الشعر نضاراً ينسكب
ومشىٰ أحفادهم من بعدهم
تحت أظلال قطاف من عنب
يحصرون النخل عن أجدادهم
فإذا بالأرض ملأى بالرطب
صانع الأمجاد لا يشكو الضنىٰ
أو يبالي لجنى العز التعب
حي بالله أساطين الأدب
نسب ما بعده قط نسب
عشقوا اللب أصيلاً وحدهم
وسواهم قد تلّهى بالحبب
وسموا بالجد والجد العَنا
والمخفون تدانوا للعب
كرموهم تكرموا أنفسكم
تمنحوا أمتكم أعلى الطُنُب
واذكروا من قد أراقوا للعلا
بؤبؤ العين ففازوا بالأرب
نهلوا من كل فن فغدوا
نخبة تزهو بها كل النخب
هكذا الصاعد من أهل النهىٰ
يجتبي الأوطار من مسرى الشهب
هنئوا الصفوة من قد قدروا
عنوة ما بين سادات نجب
في عكاظ سحّت الدنيا به
جَمَع الأعلام من كل حدب
ليس فيهم قابع معتكف
كلهم جال مجداً واغترب
الأمير الندب عبد الله من
هو للفخر وسام مرتقب
مالكاً للعز من أطواقه
عبقرياً ما شدا أو ما خطب
والفتى العطار من أهدى لنا
فيض أسفار بها تجلى الكرب
من نظيم ونثير أذهلا
كل لُبٍّ في كفاح ودأب
وأبا العشرين ديواناً معاً
طاهراً أحبب به اسماً ولقب
الفتى المؤثر في كربته
والوديع النفس مزمار الطرب
كلهم عادوا بذكر عاطر
هل سوىٰ الذكر خلود أو حسب
ليس من فازوا وإن كانوا ذرىً
خير من في الوطن الغالي انتخب
فهنا الأفذاذ آت دورهم
مُثُلٌ عليا إذا الضوء احتجب
فلكم أعطوا وكم تحصى لهم
سابقات لا يضاهيها ذهب
فلهم منا التحايا شرداً
ومن الله سيجزون العجب
جنة الرضوان ما أغلى الجنىٰ
ورضا الرحمن ما أندىٰ السحب
أمتي والعز لا يرضى الونى
والمنى ليست حطاماً ونشب
وهموم العصر ليست ترفاً
عصرنا مختصِرٌ كل الحقب
صعد القوم إلى أقصى المدىٰ
أفترضين لهم أمضى الغلب
المجلى ساهر مستسهل
كل خطب في الدنى مهما صعب
لك في الكون مكان سامق
هو حصن الشمس وهاج اللهب
فامهري العلياء عزماً وندىٰ
تتسامَىٰ بِكِ أمجاد العرب
 
طباعة

تعليق

 القراءات :627  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 59 من 192
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج