شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
للدكتور عبد الله الحسيني (1)
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلَّى الله وبارك على سيدنا محمد سيد الأولين والآخرين وعلى آله وصحبه أجمعين:
لَكَ عبدَ المقصودِ شكرٌ ومِنّةْ
حينَ أحييتَ للمكارمِ سُنّةْ
أسأل الله أن يجزيك عنا كل خير، سادتي لستُ من فرسان هذا المكان ولكنني من يعمل في تهذيب الأضراس والأسنان فاعذروني على ما يبدر مني إن أخطأت، وما جعلني أقف في هذا الموقف إلا الحب، الحب يتغلغل في الوجدان فيفيض باعثاً حركة وانتعاشاً في العقل والوجدان فيتحرك به اللسان، هذا الرجل المحتفَى به أحبه منذ عرفت الحبَّ وكان والدي رحمة الله عليه يحبه ولذلك لا أجد كلمات تفي بما يعتلج في صدري له ولكنه جهد المُقِل:
على الأفنانِ صداحٌ رطيبُ
يحركنا وأنسامٌ وطِيبُ
وأقمارٌ تسربلُ في بهاءٍ
وأنسٌ حاضرٌ وفمٌ عذوبُ
وشربُ صفاء وندمان حسان
وبدر لقائنا راحٌ وكوبُ
واثنينية قد زانَ فيها اللقا
عبدٌ لمقصودٍ نجيبُ
تُرى ماذا أقول وأي شعرِ
لعبدِ الباسطِ الأسمى يُصيبُ
ذكيُّ اللبِّ لمّاحٌ صدوقٌ
رهيفُ الحسِ ذواقٌ أديبُ
له هدفٌ يسيرُ بهِ دؤوباً
ينيرُ إذا تشعبتِ الدروبُ
وعَى المنهاجَ ثم أعدَّ زاداً
لتسيارٍ تهدده النيوبُ
وهبَّ بنهضةٍ ضمتْ فُحُولاً
إلى ساحٍ يجولُ بها الكذوبُ
فقامتْ مِنْ بني الإسلامِ دارٌ
ورابطةٌ تؤلُفها القلوبُ
أوى فيها من الأحرار رهطٌ
ذوو أدبٍ وقصدٍ لا يخيبُ
نعم أدبٌ من الإسلامِ يُنْشَا
رصيناً تستقيمُ بِهِ الشعوبُ
نَعَمْ أدبٌ وللإسلام يُبْنَى
عفيفاً لا يضلله لعوبُ
ترفرفُ فيه عاطفةٌ ويشدُو
به قلب يحركه وَجِيبُ
وتعصفُ في منابرهِ أسودٌ
إذا نزلتْ بأمتِنا خطوبُ
ويرسمُ للغدِ الآتي غيورٌ
ويقبسُ من حضارتهِ لبيبُ
فرابطةٌ هي الأدبُ المصفَّى
ورابطةٌ هي الروضُ الخصيبُ
وعبدُ الباسطِ الجنديُّ فيها
وعبدُ الباسطِ الحَبْرُ الأديبُ
ألا يا ابنَ النبي سعدت لمّا
شرفتَ بقربِهِ ودنَا الحبيبُ
وصرتَ لحيّهِ صبَّاً وفيّاً
وطيبةُ للهوى روضٌ رحيبُ
جمعتْ لحسنها الأبهى سِجِلاً
وتاريخاً بجوهرِها يطيبُ
ألا فأهنأ أُخَيّ فقربُ طه
لأهلِ جوارهِ غيثٌ سكوبُ
وأعتابُ الحبيبِ دواءُ روحٍ
من الأسقام إن عجزَ الطبيبُ
أحبتنا وفي التكريم تُجْنَى
ثمارُ العمرِ يقطفُها الأريبُ
ألا فلتسلمي يا دارَ فضلٍ
لها مِنْ كلِّ مكرمةٍ نصيبُ
وبوركَ عابدُ المقصودِ فيها
تهاطل في مرابعهِ الطيوبُ
 
طباعة

تعليق

 القراءات :484  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 90 من 192
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الجمعية النسائية الخيرية الأولى بجدة

أول جمعية سجلت بوزارة الشئون الاجتماعية، ظلت تعمل لأكثر من نصف قرن في العمل الخيري التطوعي،في مجالات رعاية الطفولة والأمومة، والرعاية الصحية، وتأهيل المرأة وغيرها من أوجه الخير.