شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
للشاعر الأستاذ عبد العزيز الرفاعي (1)
المشاعر التي فاضت بها نفسي منذ تلقيت هذه الدعوة، افتعلت في نفسي، وأنا وإن لم أكن شاعراً ولكنني حاولت أن أنظم مشاعري، فتحمَّلوني أيضاً كما تحمَّلتموني نثراً، تحمَّلوني شعراً، أو تحمَّلوني نظماً ـ جزاكم الله خيراً ـ .
أنجم من سمائها تتنادى
مشرقاتٍ تُسْدي إلينا السدادا
كالمجرات يأتلقن جميعاً
كالمجرات يأتلقن فرادى
كل نجمٍ ينافس النجم نوراً
وبهاءً وروعة وامتدادا
جمع الود بينهم بالعشياتِ
ولا ينقص النهار الودادا
دعوة الود قد بدت من كريم
وأديب تَورَّث الأمجادا
عن أبٍ نابغٍ وليس عجيباً
عندما يتبع الطريفُ التلادا
وأشد الضياع أن يُنبذَ الماضي
فننسى الآباءَ والأجدادا
رائد أنت قد ندبت المعالي
عندما جئت تكرم الروّادا
كل اثنين كوكباً أي سحر
ضم هذي الفراقد الأندادا
سحر عبد المقصود ما كنت أدري
أنه ساحر ويهوى الرشادا
قد تخيَّرت بل أجدت اختياراً
كل ما شمت عبقرياً تهادى
ولقد يخطىء الدليل ويكبو
مثل ما تُعثر الحصاةُ الجوادا
مرةً عندما تخيَّرت شخصي
فتعجبتُ أن أكون المرادا
وتصاممت ما أصدق سمعي
أتراني وليس غيري المنادى
صدقوني فما أصدق حتى
ناظري أن يكون غشَّى وزادا
نقلتني الأطيافَ في الحلم يا جَفْنُ
فخلِّ الأطيافَ خلِّ الرقادا
هكذا تحلم القلوب وتهفو
وفؤادي ما كان إلاَّ فؤادا
قد تساءلت من أكون وماذا؟
والسؤالات حُوَّم تتمادى
ما أنا في عدادكم غير قلب
خَلَبَ الحرفُ لبّه فانقادا
جئت هذا المساء أقبس ضوءاً
وبأفكاركم أورِّي الزنادا
فَينابيعُكم تحدَّرُ بالثرِّ من
الفكر وتسقي العطاش والورادا
كل نبع يفيض نثراً وشعراً
كم سقى فيضه الرويُّ البلادا
أكرموني فقوِّموني بنقد
أنا أشتاق أسمع النقادا
هذه ليلة من العمر بيضاء
زهى ليلها وألقى السوادا
فالعشيات قد تضمخن بالورد
فجاءت أفوافه تتنادى
وذكى زهرها وقد جاء صفواً
خلع الشوك جانباً والقتادا
أتريدون أن نعيش صفاء؟
ليس يشكو إلى الليالي النفادا
أمزجوا فكركم بفيض من الحب
لنحيا به فلا نتعادى
واجعلوا نقدكم من النور أصفى
ليس ناراً تورّث الأحقادا
أجدر الناس بالمحبة ناس
عشقوا الحرف صفحة ومدادا
 
طباعة

تعليق

 القراءات :560  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 87 من 192
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور سعيد عبد الله حارب

الذي رفد المكتبة العربية بستة عشر مؤلفاً في الفكر، والثقافة، والتربية، قادماً خصيصاً للاثنينية من دولة الإمارات العربية المتحدة.