شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة معالي الدكتور محمد عبده يماني ))
ثم أعطيت الكلمة لمعالي الدكتور محمد عبده يماني، فقال:
- بسم الله الرحمن الرحيم.. الحمد لله الَّذي علم بالقلم.. علم الإنسان ما لم يعلم، وصلى الله وسلم على سيدنا وحبيبنا محمد، خير من تعلّم وأصدق من أعلم بالله عز وجل.
- أيها الأخوة الكرام.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وشكراً لأخي الأستاذ عبد المقصود خوجه، الَّذي يقودنا إلى أداء الواجب بالسلاسل، فعلم الله أنه انتزعني انتزاعاً من عدة اجتماعات كنت مرتبطاً بها الليلة، ولكني آثرت أن أسعى إلى هذا الرجل الفاضل.. لنساهم جميعاً في تكريمه الليلة، وقد أكرمه الله وكرَّمه بالعلم قبل أي تكريم آخر؛ فأنا أرحب به وأعتز بلقائي الليلة به، وفي الوقت نفسه أرحب بالصديق الداعية الإنسان. الأستاذ أحمد ديدات، الَّذي شرفنا منذ قليل، هذا الَّذي يجاهد شرقاً وغرباً، ويحاول أن يجعل الناس تتفهم العقيدة الإسلامية والدين الإسلامي.. بكل ما أوتي من جهد، وهو مثل صادق على الجهاد بالكلمة في سبيل الله.
- ولكني وأنا أحاول أن أتحدث عن أستاذنا الشيخ الفاضل العلاَّمة.. الشيخ مصطفى الزرقاء، فأنا لست بفقيه، وجئت بعد فقيه يقدم فقيهاً.. فتعقد الأمر عليَّ بشدة بعد هذه اللحظات الجليلة، التي طاف بنا فيها الحبيب العالم الجليل، لأنه على مقربة وعلى علم وعلى اطلاع بكل جهود هذا الرجل، الَّذي كل ما نفعله.. أننا نتتلمذ ونتطفل على علومهم وعلى آدابهم، فجزاهم الله خير الجزاء.
- إنني من الَّذين يعتزون بالأستاذ الدكتور مصطفى الزرقاء، لأني تشرفت بلقائه في عدة مؤتمرات، وأحسب أنه - إن شاء الله - من دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم للبركة في الشام (اللهم بارك لنا في شامنا) هذه من البركة التي جاءتنا وعمَّت العالم الإسلامي فضلاً وعلماً وأدباً، وهذا ليس بغريب على الشام التي أخرجت لنا النووي وابن القيم وابن قدامة، رغم أنه مقدسي.. إلاَّ أنه يُلحق بالشام؛ والذهبي وابن تيمية؛ فالحمد لله الَّذي أكرمنا بهذا العالم الجليل.. الَّذي أفخر بجرأته في الحق، في كل مناسبة تجده يصدع، تجد عنده جرأة على خوض الأبحاث العلمية الدقيقة، وخاصةً في مجال الاقتصاد الإسلامي؛ والَّذي نتطلع جميعاً إلى مزيد من البحث والاستقصاء فيه، ولكنه مع جرأته تجد فيه الدقة العلمية والحرص على الأمانة.. ومجال التأمين الإسلامي، وكل المجالات الفقهية التي يصطدم بها المجتمع الإسلامي، ويحاول أن يجد فيها سبيلاً إلى الحق.
- كان لهذا الرجل فيها المساهمة الكبيرة الصادقة، التي شعرنا بها أنه - إن شاء الله - يبتغي وجه الله (تعالى) فأسأل الله أن يثيبه وأن يوفقه إلى مزيد من العطاء المثمر؛ ولا شك أنني وكثيراً من أبناء المملكة ندين له بالفضل لما ساهم به من تعليم أجيال في بلادنا، وكذلك في الكويت والشام، وفي غيرها..
- فمرحباً بأستاذنا الشيخ.. مرحباً به، وإنني باسم الزملاء جميعاً أحس بأن من واجبنا أن نفعل أكثر من هذا التكريم، ولكن هذا أبا محمد سعيد - جزاه الله الخير - يحمل الراية عنا، أسأل الله أن يبارك في عمركم وأن يجزيكم خير الجزاء، وأن يجمعنا دائماً على خير في هذه الأمسية وفي أمسيات مماثلة؛ وأكرر ترحيبي وتقديري بأستاذنا الشيخ، وترحيبي بالأستاذ أحمد ديدات.. الَّذي شرفنا الليلة، وأسأل الله أن يجمعنا على خير؛ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
 
طباعة

تعليق

 القراءات :911  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 91 من 170
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج