شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
وبعد أن تلا الطالب أنس الصابوني عدة آيات كريمات من كتاب الله عزّ وجلّ، تحدث الأستاذ حسين نجار عن السيرة الذاتية للمحتفى به بصورة مختصرة فقال:
- اسم المحتفى به ولقبه هو: محمد علي بن الشيخ جميل الصابوني من رعايا الجمهورية العربية السورية.
- ولد بمدينة حلب الشهباء سنة 1350 هجرية الموافق 1930 ميلادية.
- حفظ القرآن الكريم منذ الصغر ودرس على والده كثيراً من العلوم العربية والدينية.
- بعد تخرجه في المدرسة الابتدائية، التحق بإعدادية مدرسة التجارة لكنه تركها بعد سنة لعدم موافقتها لمزاجه وعدم اهتمامها بالعلوم الشرعية والتحق بالثانوية الشرعية التي تجمع بين العلوم العصرية والعلوم الدينية.
- بعد تخرجه في الثانوية الشرعية بدرجة امتياز أوفدته وزارة الأوقاف السورية للدراسة على نفقتها في الجامعة الأزهرية بمصر، فالتحق بكلية الشريعة فيها وتخرج فيها سنة 1952 ميلادية بدرجة امتياز، ثم التحق بالدراسات العليا بالجامع الأزهر فحصل على الشهادة العالمية، وتخصص في القضاء الشرعي عام 1954 ميلادية، ثم رجع إلى سوريا والتحق بسلك التدريس لعدة سنوات، وفي 1960 ميلادية التحق بالجامعة الأزهرية للدراسات العليا "قسم الدكتوراة" ولكنه لم يتمكن من الحصول عليها للظروف السياسية التي كانت سائدة في تلك الحقبة من الزمن، وسوء العلاقات بين مصر وسوريا.
- وفي عام 1382 هجرية طلبت المملكة العربية السعودية من وزارة المعارف السورية إعارة بعض الأساتذة للتدريس بالمملكة فكان أحد المرشحين للتدريس بكليتي الشريعة والتربية بمكة المكرمة وهما نواة جامعة أم القرى. وأمضى في التدريس خمسة وعشرين عاماً.
- ثم رأت إدارة الجامعة الاستفادة من خبراته في مركز إحياء التراث الإسلامي والبحث فأسندت إليه تحقيق بعض كتب التراث فقام بتحقيق كتاب معاني القرآن الكريم للإمام أبي جعفر النحاس. وفي نهاية عام 1409 هجرية طلبت رابطة العالم الإسلامي نقل خدماته إليها بعد أن أمضى في خدمة الجامعة 28 سنة فوافقت على ذلك وتم النقل. للشيخ المحتفى به مؤلفات كثيرة منها:
1- روائع البيان في تفسير آيات الأحكام من القران.
2- صفوة التفاسير.
3- النبوة والأنبياء.
4- المواريث في الشريعة الإسلامية.
5- إيجاز البيان في مقاصد سور القرآن.
6- من كنوز السنة.
7- مختصر تفسير الطبري.
8- مختصر ابن كثير.
9- تنوير الأذهان من تفسير روح البيان.
10- المنتقى المختار من كتاب الأذكار.
11- المهدي وأشراط الساعة.
- وإلى جانب هذه الكتب كتب أخرى قيمة وإنا لنرحب به هذه الليلة ونتمنى أن تكون هذه اللحظات ماتعات في هذا اللقاء، وقبل أن أخلي مكاني أعطي الكلمة لأستاذنا الكبير محمد حسين زيدان:
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1479  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 19 من 196
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاثنينية - إصدار خاص بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسها

[الجزء السابع - الكشاف الصحفي لحفلات التكريم: 2007]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج