شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
حفل التكريم
(( كلمة الافتتاح ))
افتتح الأستاذ حسين نجار الأمسية بالكلمة التالية:
- بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيّدنا محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه أجمعين.
- أيها الإِخوةُ الأفاضل:
- مرحباً بكم في لقاء مُتجدّد، وأُمسية ثمينة نحتفي بضيْف كريم، لبّى الدعوة مشكوراً لِنَنْعم معه بلحظات نستمع فيها إلى قصّة رحلته الطويلة المُثْمرة في ميادين الفكر والعلم، والبحث والتأليف، ومصاحبة التراث القديم.
- إنّه العلاّمة الدكتور صلاح الدين المنجّد. فباسم الأستاذ عبد المقصود خوجه، وباسمكم جميعاً أرحّبُ به أجمل ترحيب، وأبدأ بتقديم لمحات عن سجل حياته، وثمرات نتاجه.
- يحمل الدكتور المنجد الدكتوراة في القانون الدولي العام من جامعة السربون. وكانت رسالته للدكتوراة عن (النظم الدبلوماسية في الإِسلام) أثبت فيها أن جميع النظم الدبلوماسية المعروفة اليوم في الغرب عرفها المسلمون قبلاً وطبقوها. ولم يكتفِ بدراسة القانون، بل درس التاريخ، وعلم الخطوط (الباليوغرافيا) والفن الإِسلامي.
- وكان قبل سفره إلى باريس قد تخرّج من دار المعلمين بدمشق، ثم من كلية الحقوق في الجامعة السورية. وعلّم في المدارس الابتدائية، ثم تنقل بوظائف مختلفة في وزارة المعارف، ومديرية الآثار العامة. فكان سكرتيراً للتعليم العالي والخاص، ثم مديراً للعلاقات الثقافية والبعثات، وكان رئيساً لديوان الآثار، ومديراً للآثار بالوكالة.
- ومال إلى الأدب منذ صباه. وظهرت مقالاته في مجلة الرسالة والثقافة، في القاهرة، ومجلة المجمع العلمي العربي بدمشق، وصحف ومجلات دمشق وبيروت.
- وعندما عاد من فرنسا اختير مديراً لمعهد المخطوطات العربية، بجامعة الدول العربية، في القاهرة. فأتم تأسيسه وتنظيمه، ودفعه إلى الأمام، وطاف في بلاد العالم بحثاً عن المخطوطات العربية فلم يدع بلداً أو مكتبة فيها مخطوطات عربية إلاَّ زارها، وانتقى للتصوير أحاسن ما فيها. حتى سُمِّي "سندباد المخطوطات" وسُمّي "أبو المخطوطات العربية".
- وقد مضى ضيفنا الكريم في ميدان المطالعة والبحث والتأليف. فكان واسع القراءة، خصب الإِنتاج. وعرفت المجامع والجمعيات العلمية، في البلاد العربية الإِسلامية والدولية فضله. فانتخب عضواً مراسلاً لمجمع اللغة العربية في القاهرة، والمجمع العلميّ العراقي ببغداد، والهيئة الاستشارية لجمعية المعارف العثمانية بحيدر أباد، والمجمع العلمي الهندي، والجمعية الدولية للدراسات الشرقية، والمعهد الألماني للآثار في برلين، واختير نائباً لرئيس جمعية الشيباني للحقوق الدولية، وكان رئيسها العالم القانوني المصري الكبير الدكتور/ عبد الحميد بدوي.
- كما دعته جامعات كثيرة ليكون أستاذاً زائراً أو محاضراً فيها. فكان أستاذاً زائراً في جامعة برنستون بالولايات المتحدة، وأستاذاً مُحاضراً في جامعة فرانكفورت بألمانية. وفي معهد الدراسات العربية العليا في القاهرة، وكلية المعقول والمنقول بجامعة طهران وجامعة الملك سعود في الرياض، وجامعة الملك عبد العزيز بجدة، وجامعة الإِمام محمد بن سعود في الرياض، والجامعة الأمريكية في بيروت، وكلية البنات فيها.
- ولقد شارك في خمسة وعشرين مؤتمراً دولياً للدراسات العربية والاستشراقية والتاريخية، والسياسية المعاصرة. وألقى بحوثاً فيها، في موسكو، ميونيخ، باريس، كمبردج، توبنجن، بغداد، طهران، مشهد، شيراز، كراتشي، نيودلهي، إستانبول، لبنان، تونس، عمّان، الكويت، الرياض، جدّة. وغيرها.
- ونال جائزة المجمع العلمي العربي بدمشق عن أحسن نصّ قديم محقق، هو كتاب (رسل الملوك ومَنْ يصلح للرسالة والسفارة - لأبي الفرّاء).
- بلغ عدد آثاره مئة وخمسين كتاباً، ما بين نصوص تراثية محقّقة، أو تواليف في القانون الدولي، والدبلوماسية في الإِسلام، والتاريخ، والأدب واللغة، وعلم الخط (البالوغرافيا). والآثار القديمة التاريخية، والسياسة العربية المعاصرة، والمعاجم.
- وقد تُرجمت بعض مؤلفاته إلى الفرنسية، والإِنجليزية، والهولندية، والإِسبانية، والألمانية، والإِيطالية، والفارسية، والتركيّة.
- وله مئات من المقالات نُشرت في المجلات والصحف العربية والأوروبية، في دمشق، والقاهرة، وبيروت، وتونس، والرياض، وبغداد. وغيرها ومجلات الاستشراق، باللغة العربية والفرنسية.
- أيّها الإِخوة !
هذه إلمامة سريعة وموجزة عن الجهد العظيم الذي قام به ضيفنا. ولا شك أن عنده الكثير مما لم نذكره. لذلك ندع له الآن الكلام، فليتفضَل.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1835  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 76 من 118
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل بن عبد العزيز

نائبة رئيس مجلس مؤسسي ومجلس أمناء جامعة عفت، متحدثة رئيسية عن الجامعة، كما يشرف الحفل صاحب السمو الملكي الأمير عمرو الفيصل