شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة معالي الشيخ عبد الله بلخير ))
ثم تحدت معالي الشيخ عبد الله بلخير عن العلاقات التي تربط المملكة العربية السعودية بمصر، وما يكنه قادة المملكة وشعبها من حب لمصر وشعبها، وقد عرج في حديثه على الاحتفالات التي كانت تقام احتفاءً بمقدم أدبائها وعلمائها خلال مواسم الحج، أو في مناسبات أخرى فقال:
- في سنة 49 هجرية وصل إلى المملكة شيخ العروبة أحمد زكي يرافقه المازني، ورمتنا مصر بأفلاذ أكبادها، فأقامت لهم الدولة حفلات صاخبة وجميلة، وخطب فيها الخطباء وأنشد الشعراء قصائدهم، ومرَّ أسبوعان أو ثلاثة لا تطرق آذاننا إلاَّ كلمة مصر، حتى الشوارع أصبحت تتحدث عن مصر.
- وعندما زار طلعت حرب باشا المملكة بصفة سرية، لكي يجلي ما تعكر من العلاقات موفداً من قبل الملك فؤاد متظاهراً أنه جاء لكي يفتتح بنك مصر فاحتفلت به المملكة ورجالاتها.
- كذلك احتفلت البلاد بأسرها، وشارك الكبار والصغار في تكريم معالي الوزير المصري محمد حسين هيكل، عندما جاءنا لأول مرة. فكان وجوده بيننا عرساً، وموسماً وعكاظاً. واحتفلوا به في منى احتفالاً منقطع النظير.
- وكان من تقاليد الملك عبد العزيز أن يقيم في اليوم الثاني من أيام منى مهرجاناً عظيماً يحضره عظماء الحجاج من الملوك والقادة الرؤساء، والزعماء والأمراء والسلاطين والعلماء والأدباء، ويقومون بالسلام عليه. غير أن المهرجان لا يفتتح ولا يبدأ إلاَّ إذا حضر الوفد المصري. ولا ينكر أحد فضلها، وأنها تحتضن أبناء الأمة الإِسلامية والعربية الذين يفدون إليها، وتفتح لهم صدرها وقلبها، وتتخذهم أبناءها. ولو تتبعنا تاريخ مصر منذ دخولها في دولة الإِسلام لقرأنا الكثير من مفاخرها ومن إسباغ فضلها على عدد غير قليل من أبناء الأمة الإِسلامية الذين اتخذوا منها وطناً لهم.
- وعلى سبيل المثال ابن خلدون أحد الرجال المشهورين في المغرب، وهو مشهور كذلك في الأندلس وفد إلى القاهرة، فأحبته مصر وأحبه أهلها، فأصبح ابن خلدون أحد أبنائها.
- وهذا السيد البدوي المغربي تحتضنه مصر في الإسكندرية، فيصج وجهاً من وجوه مصر المشرفة.
- واحتضنت مصر أيضاً محمد رشيد علي رضا عالماً من علماء الإِسلام، من قرية القلمون من أعلام طرابلس الشام، وتعلم فيها وكان مشهوراً في قريته وقد يكون مشهوراً في طرابلس. لا أعتقد أنه كان مشهوراً في بيروت، ورحل إلى مصر عام 1315هـ ولازم الشيخ محمد عبده، وأصبح من أشهر الناس في مصر، أصدر فيها مجلة المنار وأصبح علماً من أعلام مصر ونَسِيَ الناس أنه من الشام. كذلك احتضنت مصر الأستاذ محمد كردعلي (1) علم من أعلام الشام، تولى فيها تحرير جريدة الرائد المصري، وأنشأ مجلة المقتبس عام 1906م. وجاء خليل مطران إلى مصر، فَسَمَّتْةُ شاعر القطرين أي مصر والشام، وتولى بها تحرير جريدة الأهرام.
- فخليل مطران من بعلبك لبناني أطلق عليه شاعر القطرين، والذين أعطوه هذا اللقب هم رجال الصحافة المصريون. وكذلك الشاعر الشعبي بيرم التونسي قدم من تونس، وأصبح من أبناء مصر، لا عصبية ولا عنصرية.
- وعلى العموم فإن مصر قدمت الكثير من العطاء لأبناء الأمة الإِسلامية، في أشكال مختلفة من العلم والتعليم والخبرات.
- وأخيراً أقول للأستاذ فاروق مرحباً بك، وأهلاً من القلب، ولا شيء غير ذلك. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1220  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 19 من 118
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذ الدكتور عبد الله بن أحمد الفيفي

الشاعر والأديب والناقد, عضو مجلس الشورى، الأستاذ بجامعة الملك سعود، له أكثر من 14 مؤلفاً في الشعر والنقد والأدب.