شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
لقاء مع حمدي الخياط
وقد أذكر من أصدقائي الشباب العربي الذين كنّا نتعاون معهم يوم كنت على مقاعد الدرس في بيروت، وكان هو في الصفوف العليا من الجامعة الدكتور (اليوم) حمدي الخياط، وهو عراقي موصلي متحمّس لموصله وعراقيّته وعروبته، كان ولا يزال في ألمانيا اليوم شعلة من الذكاء والنشاط والحركة، وتخرّج من الجامعة بعد أن كان نجماً من نجوم شبابها، وعضواً من أعضاء العروة الوثقى بها، وتوجّه إلى "برلين" عاصمة الرايخ الثالث والتحق بجامعاتها، وجاءت الحرب فمنعته عن الخروج من ألمانيا فتزوّج، وأكمل تعليمه ونال الدكتوراه، ثم بقي فيها عربياً يلتقي بالشباب العربي، ويخدمهم ويعينهم في دراساتهم بالتوجيه والإرشاد لمن اتّصل به أو تعرّف عليه.
انقطعت الأسباب بيني وبينه في السنين التي كان فيها في ألمانيا، ولم ينسني ولم أنسه، حتى قدمت إلى "بون" في عام 1955م وأنا مدير عام للإذاعة والصحافة والنشر في المملكة السعودية، أبحث عن إكمال صفقة محطات إذاعية ألمانية من شركة "سيمنس" المشهورة، وبقيت نحو شهر في "بون" أنهي هذه الصفقة، التي أقمنا بها المرحلة الأولى القوية للإذاعة السعودية في جدّة، وكنت أتردّد على محافل الشباب العربي من الطلاب في "بون" أتعرف عليهم وأسأل عنهم، وجاء حديث عابر عن العرب المعروفين في ألمانيا، والذين يقدمون خدمات إعلامية لبني قومهم، فقال لي محدثي: مثل الدكتور حمدي الخياط، ففرحت بما سمعت، وقلت له: هل تعرفه؟ فقال لي: إنه اليوم صاحب دار نشر كبيرة في مدينة "كولن" تصدر عنها مجموعة من المجلات والمطبوعات العربية والألمانية وببعض اللغات الشرقية الأخرى، وأعطاني رقم هاتفه، فقمت من مقعدي إلى الهاتف واتّصلت به، وكانت المفاجأة أن يكون هو الذي أجابني على ندائي، قلت له: ألست حمدي الخياط عضو العروة الوثقى في الجامعة الأمريكية في بيروت؟ فقال لي: هو بشحمه ولحمه، من المتكلّم؟ فذكرت له اسمي فكاد أن يمشي على سلك الهاتف مهرولاً من مدينة "كولن" حيث يقيم إلى حيث أكلّمه من بون.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1317  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 152 من 191
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

ديوان زكي قنصل

[الاعمال الشعرية الكاملة: 1995]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج