شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة المحتفي السيد عبد المقصود خوجه ))
ثم تحدث المحتفي السيد عبد المقصود خوجه فقال:
- بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد.
- أحييكم تحية طيبة مباركة، وأرحب بكم جميعاً أجمل ترحيب على تشريفكم هذا الحفل للمشاركة في الاحتفاء بضيف هذه الأمسية من الاثنينيات المربي الجليل، والمعلم القدير، الأستاذ الكبير عبد الله أحمد خوجه الذي يسعدني أن أقدم له شكري العميق على تشريفنا هذه الأمسية متجشماً عناء الحضور فأهلاً وسهلاً ومرحباً به وبكم.
- رائدنا الأستاذ عبد الله خوجه مـن الرواد الأوائل الذين صـدق الله قولـه فيهم: ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة. لقد قدم لوطنه ولأبناء مجتمعه خدمات جُلَّى من خلال أشرف مهنة وهي التعليم، ما سجله له التاريخ بأحرف من نور مشرقة ساطعة ستظل يستنير بها الأجيال ليروا نموذجاً فريداً من نوعه أفنى حياته وريعان صباه في خدمة وطنه ومجتمعه، وباستعراضنا استعراضاً خاطفاً لترجمة حياة هذا الرائد نجد الإِيثار الناطق، والعمل الجاد في ما حققه، فجزاه الله خيراً عما قدَّم ولهذا فليعمل العاملون.
- ولد رائدنا في مكة المكرمة سنة 1320 هجرية، كان التحاقه كأبناء زمانه بأحد كتاتيب مكة، ويسمى بكتاب الشيخ عبد الله أحمدوه الذي تحول فيما بعد إلى مدرسة الفلاح بمكة المكرمة، حيث درس بها سبع سنوات تقريباً، ثم أخذ قسطاً من التعليم بالمدرسة الراقية، ثم بدأ مهنة التدريس وعمره آنذاك ثلاثة عشر عاماً.
- درَّس في عدة مدارس كمدرسة الصفا، والمدرسة الفخرية العثمانية، ومدرسة المسعى الهاشمية التي كانت بالمسعى، وتحول اسمها في عهد الملك عبد العزيز إلى المدرسة الرحمانية، في الخمسينات، كان مديراً لدار الأيتام، ثم رئيساً للقسم التحضيري بالمدرسة الصولتية، في أوائل الستينات. أسس أول فرقة للكشافة في المملكة العربية السعودية، وبعدها بثلاث سنوات تألفت أول فرقة للكشافة في المدارس الحكومية، حيث بدأت بمدرسة تحضير البعثات في جبل هندي بمكة المكرمة برئاسة الأستاذ عمر عبد الجبار رحمه الله.
- من طلابه الكثير من موظفي الدولة، ومن القطاع الخاص يشغلون مراتب عديدة وزراء، مدراء عامين، ورجال أمن وشرطة، يلتقي ويعتز في كل بلد يصل إليه بطلابه ويعتبر هذه ثروته الكبرى في الحياة.
- في السبعينات عمل مدرساً لجنود الدفاع بمنطقة مكة العسكرية "القشلة"، ثم أحيل للتقاعد منذ عشرين عاماً تقريباً... في سنة 1350 فكَّر في إقامة أول مدرسة ليلية لتعليم الكبار، فكان رائداً في هذا المجال، سيحفظ له التاريخ هذا الفضل، منذ عشرين عاماً فكَّر في إقامة أول متحف للآثار في بحرة (1) ساعده في إيجاد أرضه أمين العاصمة الأستاذ عبد الله عريف يرحمه الله، وساعده في ذلك الأخ الأستاذ محمد سعيد فارسي وعندما علم جلالة الملك فيصل رحمه الله بذلك أصدر أمره بإنشاء إدارة الآثار العامة وكان ما جمعه نواة لهذه الدار، هذه ترجمة عجلى وأرجو أن تعذروا مربينا الأستاذ عبد الله أحمد خوجه لأنه لن يستطيع أن يتكلم بنفسه، وسينوب عنه ابنه الأستاذ عمر عبد الله خوجه ليتحدث عن حياته بشكل مطول، وسيفتح باب الحوار بعد ذلك للجميع، وبهذه المناسبة يسعدني بأن أشير أن ضيف الاثنينية القادم هو رائد الصحافة أستاذنا الكبير الجليل أحمد السباعي ويسعدني تشريفكم وتشريف أي من رجال الفكر والتعليم، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بكم جميعاً والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1314  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 73 من 149
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج