شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
كلمة السيد هاشم زواوي
ثم تعطي الكلمة للسيد هاشم زواوي حيث قال:
- أيها السادة الأحباء، لقد كان لفضل الأخ أو الابن الصديق عبد المقصود أن جعلني أسهم في الترحيب بصديقي الكريم الأستاذ حسن عبد الله القرشي فهنيئاً له هذا التكريم وهنيئاً لنا هذا الاستماع بعد أن شنفنا بما طاب لنا من حديث سامق الذرى في التعبير والتنسيق والبلاغة والتعبير.
- لقد عرفت الأستاذ حسن عبد الله القرشي في مدرسة الفلاح وكنا نكبره سناً أنا وصديقي الأستاذ عبد الله عريف رحمه الله وصديقي الحاضر أمامكم الأستاذ علي حسن فدعق وكنا نصدر مجلة كتابيَّة بخط أيدينا تحت إشراف أستاذنا الأستاذ السيد حسن حسنين كانت هذه المجلة برعمة من براعم الفكر الطفولي نأتي فيها بما يعن لنا من أفكار قد تكون اعتلجت في نفوسنا وسارت بها أقلامنا الصغيرة ونفوسنا التي لم تنضج بعد، وكان لهذه المجلة الخطية أثرها في نفوسنا بعد أن شببنا بعض الشيء عن الطوق، فأصدرت بمعاونة زميلي الأستاذ السيد علي حسن فدعق والأستاذ عبد السلام الساسي رحمه الله كتاباً من كتب الأدب التي يمكن أن نسميها خطوة إلى الأمام ذلك الكتاب هو نفثات من أقلام الشباب الحجازي راعينا فيه أن نجاري فيه أدباءنا الكبار أمثال والد الصديق الأستاذ عبد المقصود وشاعرنا الذي نرجو له أوبة حميدة الأستاذ عبد الله بلخير وكثيراً من كبار الأدباء الذين سميناهم فيما بعد الرعيل الأول وقد ضمت هذه المجموعة من النفثات بعضاً مما أنتجه صديقي المحتفى به والأستاذ الكبير أستاذنا الصحفي عميد الصحافة الأستاذ عبد المجيد شبكشي ولا أقولها مجاملة ولكن قلمه تمكن وتمرس في الكتاب بما أفاد حياتنا الأدبية والصحفية معاً، ثم باعدت بيننا الأزمنة والظروف فاشتغل الأخ الأستاذ حسن قرشي سكرتيراً لمكتب معالي الوزير المكتب الخاص كما يقولون عنه وجاءت إرهاصات بدء الإِذاعة العربية السعودية آنذاك، وهذا حديث قد يطول لكني أحب أن أشير هنا رمزاً إلى ما قدمه الأستاذ حسن عبد الله القرشي للإِذاعة العربية السعودية من مجهود وإنتاج ثرٍّ أضفى على الإِذاعة لوناً من الأدب الرفيع، والشعر الأنيق، والأحاديث الشائعة مما جعله يذكر فيشكر، هذه لمحة عن صلتي بالأخ الصديق حسن عبد الله القرشي أعود إليها ثانياً حين أتحدث عن الإِذاعة في حديث لاحق إن شاء الله وختاماً أشكر الأستاذ الأخ الصديق أو الابن الكريم عبد المقصود خوجه على ما أتاحه لي من فرصة لأتحدث إليكم هذا الحديث الذي أرجو ألا يكون بضاعة مزجاة ولكنني أرجو أن تذكروني بها والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
طباعة

تعليق

 القراءات :993  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 23 من 149
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

محمد عبد الصمد فدا

[سابق عصره: 2007]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج