شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة معالي الأستاذ الدكتور أكمل الدين أوغلو ))
بسم الله الرحمن الرحيم..
أولاً: أحب أن أبدأ حديثي هذا بتوجيه الشكر لصاحب الدعوة الكريمة الشيخ عبد المقصود خوجه، وكم أنا سعيد أن أكون مرة أخرى في هذه الندوة الجميلة وهذه الدوحة الوارفة الظلال، معرفتي بدارة الملك عبد العزيز قديمة، ومعرفتي بالدكتور فهد السماري جديدة، والمعرفة الجديدة إنما أكدت المعرفة القديمة، عرفت دارة الملك عبد العزيز من خلال وثائقها العديدة الثقيلة الوزن بمعنى أنها كانت أعمال توثيقية ودراسات بحثية معمقة كانت تصلنا بانتظام من الدارة إلى المركز، ومن خلال ذلك عرفت الجهد الكبير الذي يتم في تلك الدارة، كما عرفت بعضاً من الباحثين فيها، ولكنني لم أسعد بزيارتها إلا قبل شهر، ورأيت هناك ما سرني سروراً عظيماً؛ لأنه كما يقال: "لا يعرف الشوق إلا من يكابده"، فبناء مؤسسات علمية، بناء مؤسسات بحثية وجعل هذه المؤسسات تنجح على مدى أكثر من جيل أمر ليس باليسير، وليس الأمر أمر تمويل أو بناء، الأمر أصعب من هذا وذاك، الأمر أمر بناء رجال وباحثين، وأطقم عمل ومنهجية عمل، فقد رأيت في زيارتي هذه التي أعتذر أنها تأخرت كثيرا من هذه العناصر التي تفتقدها المؤسسات البحثية، وسعدتُ بالتعرف على الدكتور السماري ومساعديه الكرام وقضيت وقتاً جميلاً بين ذكريات إنشاء المملكة ومؤسسها المغفور له الملك عبد العزيز وآثاره الشخصية التي تبين طبيعة الرجل لمن لا يعرفه، فالمعروضات الموجودة من ممتلكات المرحوم الملك عبد العزيز والصور التي تبين حياته اليومية وتبين لقاءاته الرسمية، تبين أوجه مختلفة من شخصية الرجل، وتعطي صورة قوية عن شخصية نادرة فذة، أما العمل المنهجي الذي رأيته هناك فأعتقد أنه عمل كبير يمكن للإنسان أن يعتز به وبعمله.
العلماء الذين يهمهم أن يصدروا كتباً وأبحاثاً باسمهم دائماً يبخلون بوقتهم على الأبحاث الأخرى التي لا تحمل أسماءهم، وهذا طبيعة العمل في المؤسسات الكبيرة عندما يأتي عالِم على رأس تلك المؤسسة فيجد أن جُلَّ وقته ينصرف إلى إعداد الأعمال العلمية التوثيقية التي تأخذ مدىً طويل من الوقت ومن الجهد ومن الطاقة وفي نهاية الأمر ينفذ وقته فيما لو كان استفاد فيه في إنجاز أعمال من أعماله الشخصية، فهذه تضحية العلماء المؤسسين، لذلك أعجبت بهذا الجانب من الدكتور فهد السماري وأتمنى له التوفيق، وكما قلت في زيارتي فإنني قد اكتسبت معرفة جديدة بمؤسسة عظيمة وبمجموعة من الباحثين الأجلاء على رأسهم الدكتور فهد السماري، وأشكر لصاحب هذه الدعوة الكريمة أن أعطاني هذه الفرصة لأعبر عما يجول بخاطري، شكراً.
 
عريف الحفل: أيضاً نود أن نلفت انتباه أصحاب السعادة المتحدثين بأنه حتى ولو اختُصِرَت كلماتهم فسوف يتكرمون علينا ونأخذها ونوثقها في كتاب الاثنينية أو في فعاليات الاثنينية كاملة إن شاء الله، أنقل الميكرفون الآن إلى سعادة الدكتور أسامة البار، وهو معنا هذه الليلة نرحب به،وهو مدير معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج.
 
 
طباعة

تعليق

 القراءات :767  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 118 من 197
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الدكتور سعد عبد العزيز مصلوح

أحد علماء الأسلوب الإحصائي اللغوي ، وأحد أعلام الدراسات اللسانية، وأحد أعمدة الترجمة في المنطقة العربية، وأحد الأكاديميين، الذين زاوجوا بين الشعر، والبحث، واللغة، له أكثر من 30 مؤلفا في اللسانيات والترجمة، والنقد الأدبي، واللغة، قادم خصيصا من الكويت الشقيق.