شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة الدكتور عبد السلام المسدي ))
ثم أعطيت الكلمة لمعالي الدكتور عبد السلام المسدِّي فقال:
- بسم الله الرحمن الرحيم.. والصلاة والسلام على أشرف المرسلين..
- ماذا أقول في دقائق خمس؟ لتكن تحية وشهادة؛ أما التحية فإليكم حضرات السادة الحضور الكرام وإلى أهل هذا البيت المعمور، وإلى هذا الأخ العزيز المحتفى به الدكتور محمد العيد الخطراوي؛ وهي تحية تنبثق من وجدان من عايش هذه المناسبة - مناسبة الاثنينية - وكان له شرف حضورها أكثر من مرة، وأغدق عليه فيها بتكريم.. لا أريد أن أستطرد حتى لا أخدش كرامة صاحب البيت بتواضعه؛ أما الشهادة فهي تنطلق من شرف حصل للفقير لرحمة ربه الماثل أمامكم؛ بأن عرف هذا البلد وعايش أهله وكُتب له أن عاش فيه فترة عزيزة عليه مثَّل فيها بلده لدى هذا البلد العزيز؛ والشهادة تأتي من أن هذا العبد الفقير كان قد ظن أنه عرف من شمائل هذه المملكة - في مقوماتها الفكرية والثقافية - ما كان يغني عن المزيد؛ فلما عاشرها وعاشر أهلها فطن يومها إلى أن خصوصيتها الكبرى وميزتها الواسمة تأتي من هذا النسيج الثقافي، الَّذي يمثل اسمنتاً مسلحاً بين أنسجة أبنيتها الفكرية، والَّذي يترقى إلى أن ينطلق من هذه اللقاءات وهذه الندوات، وهذه المنتديات الخاصة من بينها الاثنينية العزيزة.
- ولعل الشاهد المحايد ينطق بأضعف الإيمان إذ يقول: إن اللبنة الأولى في جسور البنية الثقافية - في المملكة - تأتي من هذه الجداول التي قد تبدو منعزلة منفردة، ولكنها تصب - جميعاً - في سيل من البناء الثقافي يشد بعضه بعضاً، فيتكون معماراً.. أشهد أنني لم أرَ جنساً في سائر ربوع وطننا العربي العزيز؛ ولذلك فحباً وكرامة أهلاً وسهلاً، طوبى للاثنينية في ذاتها وطوبى للاثنينية ولأهلها ولروادها، لبنة من لبنات هذا المعمار الثقافي الفكري الرائد في هذه الربوع العزيزة؛ وشكراً لإصغائكم.
 
 
طباعة

تعليق

 القراءات :830  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 135 من 167
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

أحاسيس اللظى

[الجزء الأول: خميس الكويت الدامي: 1990]

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج