شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
(( كلمة الأستاذ عبد الفتاح أبو مدين ))
ثم يطلب الأستاذ عبد الفتاح أبو مدين الكلمة فيقول:
- بسم الله الرحمن الرحيم، مواقف كثيرة يغلق الكلام فيها على الإِنسان، ولعل هذه الليلة إحدى تلك المواقف، فقد كنت بسبيل مفاجأة غير أن المفاجأة التي قابلتني غلبت مفاجأتي، صديقنا وحبيبنا الأستاذ عبد المقصود فاجأنا الأسبوع الماضي باحتفائه بشاعر العروبة الكبير عمر أبي ريشة، وأعلن أن هذه الاثنينية هي ختام الموسم التكريمي لروّادنا وأدبائنا وشعرائنا وفنانينا، وكنت قد أعلنت أكثر من مرة بأن الذي يُكرِّم ينبغي أن يُكرَّم، وهذا أقل ما ينبغي أن يكون في هذه المناسبات الطيبة التي تجمع الناس في زمن تفرق الناس وانشغل بعضهم عن بعض.
- ولكن هذه البادرة الموروثة من الصديق العزيز لمَّت الشمل وجمعت بين الإِخوة والأصدقاء الذين قلَّما يلتقون إلاَّ في مناسبات عابرة، فكانت هذه البادرة، بادرة كريمة كم فرحنا لها وكم طربنا وكم حاولت أن أكتب عنها ولكن منعني الخجل من أن أشيد بصديق يحاول أن يبدع بهذه المناسبات في تكريم الرواد الذين غفلنا زمناً طويلاً عن تكريمهم، وبدأ الموسم الثقافي وكنا نريد باسمكم أن نكرم المكرم.. ولكن المفاجأة لم تتم فقد عقدنا العزم باسم النادي وباسمكم لأنكم أنتم أهل النادي ونحن جندٌ نعمل باسمكم ولكم وفيكم.
- كان المنتظر أو المتوقع أن يكون الاثنين القادم هو موعد الاحتفاء بالأستاذ عبد المقصود، كرد لبعض الجميل، ولكنه فاجأني حين أعلن في هذه الليلة أنه على سفر وأن ظروفه لا تسمح له بالانتظار.. واحتكمنا إلى شيخنا وأستاذنا الزيدان فكان القاضي السمح الذي يضع الحق في نصابه وحكم لكم، وحكم للنادي، ولكن الحكم استؤنف وانهزمتُ في آخر الأمر. لا أريد العتب ولكنني أريد أن أعلن أنني لست ذلك الإِنسان الذي عناه الشاعر بقوله:
كأنك تعطيه الذي أنت نائله
فهو قد أعطى وأنتم تردّون بعض الجميل.
- والأستاذ عبد المقصود حين يرجئ هذا الاحتفاء لا يملك هو، ولا تملكون أنتم، ولا أملك أنا، الإِرجاءَ للغد وكأني بالحجاج وصاحبه الأعرابي الذي دعاه إلى مائدته في الصحراء ليشاركه الطعام وكان الأعرابي قوي الإِيمان وقال في وجه الحجاج: دعاني من هو أكرم منك، فأجبت، فاغتاظ الحجاج وسأل فقال: إنه صائم، فسأله: أتصوم نفلاً أم قضاء دين؟ فقال: نفل، فقال: إنه طعام شهي وطعام طيب تصيب منه ثم تصوم من الغد. قال: والله ما طيبته إلاَّ العافية، ولكن إذا ضمن لي الأمير الغد، فإني سأشاركه، فرد الحجاج بأنه لا يضمن الغد لنفسه، وأنا أقول ما قال ذلك الأعرابي. ولكن أمام هذه الظروف، وأمام هذه المفاجأة لا يسعني ولا يسعكم إلاَّ أن نقبل شئنا أم أبينا، فنحن لا نملك السلطة التي تكسر صاحبنا ليقبل هذه المبادرة ولكنه طلب إرجاءها ونحن نرجئها، ونرجو الله أن يحقق هذا الأمل ونلتقي مرة أخرى في داره العامرة ثم نلتقي قبل ذلك بتكريمه كوعده وكوعدنا وكوعدكم.
- في الواقع، ليس المجال مجال كلام ولكني أردت أن أعلن هذه الكلمة لتكونوا على علم بالموضوع وبالموقف، من حسن الحظ أن يأتي اسم جدة بأنها قد احتوت الفن، وجدة لها جاذبية لا يعرفها إلاَّ القليل في تقديري، فهي قد جذبت الكثيرين وأحبها الكثيرون، وجاذبية جدة وسحرها حاولتُ كثيراً مع أستاذي محمود عارف أن نصل إلى علة هذه الجاذبية في الأرض السبخة التي أصبحت هي العمران وأصبحت هي الزرع وأصبحت هي الجمال، فلم نستطع أن نصل إلى هذا السر الخفي الدفين، لعل أستاذنا الزيدان بتخريجاته، بقدرته على لا أقول افتعال الأسباب ولكن تعليلها، يستطيع أن يحدثنا في يومٍ ما عن سر جاذبية هذا البلد.
- في هذا الاحتفاء بموسيقارنا الكبير في ختام هذه الندوات وهذه اللقاءات الكريمة في هذه الدار العامرة، نحن سعداء بأن نكرم هذا الفنان، لا أقول المجهول ولكنه الفنان المتواضع السمح، ذو الخلق الكريم الدمث، فهو جدير بالتكريم وجدير بنا بأن نسمع أكثر مما نقول وأرجو أن يتاح لكم، ولمحبّي الشعر، وشوقي شاعر الإِسلام، أن تشاركونا في يوم الأحد القادم في جامعة الملك عبد العزيز، حيث سيتحدث أستاذ كبير، دكتور في جامعة "أم القرى" هو السيد عبد الحكيم حسان عن شوقي - رحمه الله - وحركة التجديد.
- ليس هذا تعويضاً كما فعل الأستاذ عبد المقصود في الأسبوع الماضي حين اعتذر الأستاذ المغربي عن الحضور، فاختير الأستاذ عمر أبو ريشة فكان المقرر لتكريم الأستاذ عبد المقصود هو يوم الاثنين ويوم الأحد القادم مخصص لمحاضرة قيِّمة عن شوقي وحركة التجديد..
شكراً لكم، والسلام عليكم ورحمة الله..
 
 
طباعة

تعليق

 القراءات :1152  التعليقات :0
 

الصفحة الأولى الصفحة السابقة
صفحة 125 من 126
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من اصدارات الاثنينية

الاستبيان


هل تؤيد إضافة التسجيلات الصوتية والمرئية إلى الموقع

 
تسجيلات كاملة
مقتطفات لتسجيلات مختارة
لا أؤيد
 
النتائج