شارع عبد المقصود خوجة
جدة - الروضة

00966-12-6982222 - تحويلة 250
00966-12-6984444 - فاكس
  • بدأت الثنينية البث المباشر لفعالياتها بتاريخ 29-12-2014 مواكبة للتطور التكنولوجي
  • لمتابعة البث المباشر يمكنكم زيارة قناتنا على اليوتيوب أو متابعة الموقع الرسمي للاثنينية أثناء الفعاليات
  • تتوقف "الاثنينية" لموعد يحدد فيما بعد.
  • تعاود الأثنينية نشاطها في وقت لاحق بعد الانتهاء من الأعداد و التنسيق
  • الأن يمكنكم مطالعة و تحميل الجزء ال 31 من سلسلة كتب الاثنينية على الموقع
  • تم الانتهاء من الموقع الاليكتروني الحديث للاثنينية بما يتوافق مع العالم الافتراضي الحديث, نرجو ابداء الرأي في الموقع الجديد و التصميم الحالي عن طريق الاستبيان
  • يوجد في الموقع أكثر من 33 ألف صورة توثيقية لحفلات الاثنينية على مدار 33 عام , تابع ألبوم الصور
                  البحث   

مكتبة الاثنينية

 
المقـَدّمَة
الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
القارئ الكريم:
يطيب لي أن أضع بين أيديكم باقة أخرى من لقاءات (الاثنينية) التي عبقت بها أجواء جدة في سلسلة اللقاءات التي تشرفنا فيها بمن تفضلوا وأسعدونا بتكريمهم.
لقد حفلت هذه المجموعة من اللقاءات الخيرة بعديد من الوجوه التي زارت المملكة العربية السعودية خلال عام 1405هـ، وتراوح إيقاع اللقاءات بين العلم، والشعر، والأدب، وكلها من رواد جهابذة حقيق بنا أن نكرمهم ونتشرف بالإستماع إليهم.. فعطاؤهم الثر المتميز لم ينقطع، وحرصهم ودأبهم وحدبهم على لغو الضاد قلّ أن نجد له مثيلاً، إذ كل همهم أن تبقى متوهجة كما أراد لها الحق سبحانه وتعالى.
ولعله من محاسن الصدف أن يصدر في العام 1413هـ، الذي تمت فيه طباعة هذا الجزء من سلسلة (الاثنينية) - الكتاب الأول من سلسلة (كتاب الاثنينية) المجموعة الكاملة لشعر معالي الأستاذ الشاعر الكبير أحمد محمد الشامي الذي تجدون حلقة تكريمه في الصفحات التالية. وقد شرفت بنشر هذه الأعمال الكاملة في ثلاثة مجلدات ليسهل تداولها.. وحفظ هذا الشعر الجميل من عاديات الزمن نظراً لما يمتاز به شاعرنا الكبير من أصالة وصدق وأسلوب متميز.
إن فكرة كتاب الاثنينية قد راودتني منذ وقت طويل وهي تتلخص في أن كثيراً من الرواد في بلدنا الحبيب والعالم العربي والإسلامي لم يتمكنوا من نشر أعمالهم؛ لعدم معرفة الطريق إلى دور النشر أو لظروف أخرى، فبقي رحيق علمهم وأدبهم وما أعطوه من مشاعر وأحاسيس حبيس أوراق الكاتب.. وكثيراً ما يجور الزمن على هذه الإبداعات فتندثر بمرور الأيام لسبب أو آخر. لذا حرصت ورأيت أنه من الواجب أن نتدارك البقية الباقية من هذه الأعمال ونسعى لاحتضان ما يمكن الوصول إليه من مؤلفات تستحق النشر، فتكون لذلك الغرض مجلس أمناء ضم معالي الأستاذ الكبير الصديق عبد العزيز الرفاعي صاحب دار الرفاعي للنشر والتوزيع، والحاج محمد علي دولة صاحب دار القلم والرجل الذي قام بطبع الاثنينية والكتب التي قمت بنشرها حتى الآن بالإضافة إلى كاتب هذه السطور. والغرض من هذا المجلس هو البحث والتقصي عن الكتب التي تستحق النشر والاستفادة من هذا الإرث الإنساني، بحيث لا يكون هذا العمل بمنظور محلي أو إقليمي بل يتعداه إلى هدف أبعد من ذلك باعتبار أن الفكر ملك للإنسانية جمعاء. ولما لمعالي الأستاذ الشامي من مكانة معروفة على الصعيدين العربي والإسلامي فقد رأيت أن تكون أعماله الشعرية الكاملة هي الأساس الذي تنطلق منه سلسلة كتاب الاثنينية، واعتبار هذا النشر بمثابة شكر من هذا الوطن الشكور لهذا الرجل الذي يستحق عن جدارة كل تكريم وحفاوة.
هذه الإطالة أملتها ظروف عدم توضيح هذه الفكرة بطريقة كاملة في أول منشورات (كتاب الاثنينية) وهو مجلد الأعمال الكاملة لمعالي الأستاذ أحمد الشامي الذي أشرت إليه أعلاه. ولكني سأعمل على تعميقها في المنشورات القادمة خاصة مجموعة الأعمال الكاملة للشاعر المهجري الأستاذ زكي قنصل التي أخذت طريقها إلى المطبعة بحمد الله.
ختاماً: رغم سعادتي بصدور هذا الجزء، وحرصي وحرص جميع الأساتذة الأفاضل الذين شاركوا في إنجاز هذا العمل، إلاَّ أن بعض الهنات هنا وهناك قد تظهر ولكنها لا تغيب عن فطنة القارئ الحصيف.. وعذرنا أن عامل الوقت ومحاولة السرعة بقدر الإمكان لطبع جميع الأجزاء المتبقية من لقاءات (الاثنينية) هي الدافع وراء التعجيل في إكمال العمل، وهي السبب في ظهور بعض الثغرات التي نأمل تلافيها في الأجزاء القادمة بإذن الله.
1/8/1413هـ
23/1/1993م
عَبد المقصُود محمّد سَعيد خوجَه.
 
طباعة تحميل
 القراءات :2346  التعليقات :0
 

صفحة 1 من 118
الصفحة التالية الصفحة الأخيرة

من ألبوم الصور

من أمسيات هذا الموسم

الأستاذ خالد حمـد البسّـام

الكاتب والصحافي والأديب، له أكثر من 20 مؤلفاً.